Advertisement
Advertisement

الحيوانات التي يجوز قتلها في الإسلام

ورد في السنة النبوية الشريفة إباحة قتل بعض الحيونات التي يجوز قتلها في الإسلام فهي تعد من الفواسق الخمس وهي:

1 – الفئران

فار

قد يقول قائل لماذا نقتل الفئران وهي مجرد حيوانات مسكينة، تعيش حياتها ؟ النبي صلى الله عليه وسلم لا يقول كلاما عن هواه أو عشوائيا وإنما هو وحي أوحاه الله عز وجل الى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وكم من بلد انتشرت فيها الطواعين والأمراض بسبب هذه الحيوانات، لذلك فهي من ضمن ما سماه حبيبنا صلى الله عليه وسلم بالفواسق الخمس.

2 – الحية والعقرب

 

قال صلى الله عليه وسلم: ” اقتلوا الأسودين في الصلاة الحية والعقرب ” فقد أمرنا النبي عليه الصلاة والسلام بقتلهما حتى وان كنا في الصلاة.

Advertisement

3 – الحدأة أو الحذيا

الحدأة أو الحذيا هو نوع من الطيور التي تصنف من فصيلة الصقور ومن الفواسق الخمس التي صنفها سيدنا محمد عليه الصلاة السلام، فهي تعتبر في الاسلام من المؤذيات وذكرت في عديد من الأحاديث الشريفة منها: ‏حدثنا ‏ ‏هشيم ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏وعبيد الله بن عمر ‏ ‏وابن عون ‏ ‏عن ‏ ‏نافع ‏ ‏عن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏سئل ما يقتل ‏ ‏المحرم ‏ ‏قال: ” يقتل العقرب ‏ ‏والفويسقة ‏ ‏والحدأة والغراب والكلب ‏ ‏العقور”.

4 – الوزغ

قتل الوزغ فيه فضل عظيم وحسنات لمن يقتلها، قد لا يعلم الانسان لماذا، لكن في المستقبل قد يكتشف العلم أن تواجد هذا الحيوان في بيوت الناس قد يكون سبب في العديد الأمراض، بل بعضها سام اصلا.

دخلت امرأة على أمنا عائشة رضي الله عنها فوجدت عندها عصاة علقتها، فسألت هذه المرأة أمنا عائشة عن العصى لماذا احتفظت بها؟ فقالت أم المؤمنين: ” هذه نقتل بها الأوزاغ ” بمعنى إذا رأينا وزغ قتلناه بهذه العصى

وقد أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بقتل الوزغ لأنه يقول ان الوزغ كان ينفخ على سيدنا ابراهيم، أي ينفخ ليشعل النار على سيدنا ابراهيم عليه السلام، فمن أراد الحسنات ووجد وزغا في أي مكان فليسمي الله عز وجل وليجتهد بأول ضربة فله مائة حسنة. ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، كلها أسباب جعلتها تصنف من بين الفواسق الخمس.

5 – الكلب العقور

من الحيوانات التي يجوز قتلها في الإسلام وهو الكلب أو كل حيوان يعقر ويفترس ويجرح ويعض الانسان، وكل ما ضر الناس في أنفسهم وأموالهم.

وهكذا السباع: كالذئب، والأسد، والنمر، ونحو ذلك، وهكذا الحشرات التي تؤذي: كالبعوض، والذباب، ونحو ذلك مما يؤذي، كل ذلك لا حرج فيه على المحرم والحلال جميعاً في الحل والحرم.

مصادر : موقع الشيخ الامام ابن باز

Advertisement

المزيد من الوظائف

تعليق واحد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.